المقالات

تحليل السوق في القطاع الإنساني

تحليل السوق في القطاع الإنساني

بقلم

باسل فرج: استشاري في مجال المراقبة والتقييم

 

تعريف تحليل السوق

يتم تعريف السوق بالموقع الفيزيائي/غير الفيزيائي الذي يتم تبادل السلع والخدمات فيه بين الأطراف المقدمة والمستفيدة من هذه السلع/الخدمات، حيث تشكل الأسواق المساحة التبادلية للبضائع في جميع المجتمعات وتكون لبنة اساسية في بنية المجتمعات الحديثة، ويندر أن تغيب الأسواق في اي مكان فيه تجمع بشري في الوقت الحالي، ففي الوقت الذي يقوم فيه السوق بتقديم الخدمات والسلع تكون الأسواق ايضاً بوابة لسبل العيش سواءاً لبائعي التجزئة وبائعي الجملة والتجار، أو للعاملين فيها بأجر.

لذا فالأسواق محورية في واقعنا الحالي في العصر الحديث، نظراً لأهمية موقع السوق في البنية المجتمعية، وهذه الأهمية لا تختلف بين المجتمعات المستقرة وبين المجتمعات التي تعاني من الأزمات، ففي حالة الصدمات سواءً التي من صنع الإنسان أو من الطبيعة، وكما أن المجتمع الموجود يتأثر بتلك الصدمات كذلك الأسواق يلحقها الضرر بالمقابل، وأضرار السوق قد تختلف بمستواها، قد تكون الأضرار على مستوى البنية التحتية للأسواق، كأضرار في الطرقات او مستودعات التخزين أو اساليب الوصول، أو قد تكون على المستوى المباشر على البائعين، سواءاً بانخفاض القوة الشرائية، أو تغيرات في توافرية المواد أو في تغيرات سعر صرف العملة المحلية.

عند التدخل الإنساني في حالة الصدمات عادة يتم إجراء بحوث تقييم الاحتياج لتقدير الاحتياج المجتمعي وماهي السلع الأكثر أهمية ومحورية للمجتمع المتضرر، وبناءاً على تقييم الاحتياجات يتم بناء المشاريع ليتم التدخل الإنساني ليكون موافقاً لحاجات المجتمع.

قد يؤدي التدخل الإنساني إلى أضرار على بنية السوق إذا لم يراع في تقييم الاحتياجات وتصميم التدخل الإنساني مدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه هذا التدخل على السوق، فإذا ما كانت نتيجة تقييم الاحتياج مقترح تقديم مواد عينية مباشرة للمستفيدين، ليتم جلب هذه المواد العينية من خارج حدود المنطقة المتضررة، في الحين الذي تتوفر في السوق المواد العينية الكافية للمجتمع، قد تؤدي إلى انخفاض الطلب في السوق، مما يؤدي إلى تضرر سبل العيش للعاملين في السوق في المنطقة المستهدفة بالتدخل الإنساني.

في المقابل التدخل النقدي على سبيل المثال غير المبني على تقييم السوق، قد يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ بمقدار الطلب على البضائع بالشكل الذي لا يقدر معه البائعين والتجار على إعادة ملء مخازنهم في الوقت المطلوب، بدوره يسبب انخفاض كمية المواد المتوفرة في السوق ارتفاعاً في أسعارها، مما يؤدي إلى انخفاض قدرة الأشخاص إلى الوصول للبضائع بالشكل الطبيعي وبسعر مقبول مما يسبب ضرراً لفئات مجتمعية أخرى.

أيضاً في المجتمعات المتضررة لو أن مشروع متعلق بتدريبات مهنية تم اقتراحه وتنفيذه في المجتمع المستهدف دون تقييم لسوق العمل في المنطقة المستهدفة، لن يكون هناك قدرة على تحديد فجوات المهارات والمهن المطلوبة، ولن يؤدي المشروع إلى فتح سبل للعيش ما بعد انتهاء التدريب، فعلى سبيل المثال لو أن التدريبات جميعها إدارية في منطقة يكون فيها حاجة محدودة لمختصين إداريين، حينها لن يؤدي المشروع الأثر المخطط له.

أهمية تحليل السوق

التدخل الإنساني يجب أن يترافق مع تقييم الأسواق ليتم تحديد الاحتياجات المجتمعية بالشكل الذي يسمح بأن تبقى الأسواق فاعلة وبدون تأثير سلبي فيها، حيث يحقق تقييم الأسواق نتيجتين رئيسيتين:

  • التدخل الإنساني بالشكل الذي لا يضر بالمجتمعات المستهدفة (Do No Harm).
  • دعم قرار فريق البرامج بنوع التدخل الذي يجب القيام به لدعم المجتمعات والأسواق المتضررة لتعود لحالتها الطبيعية.

يجب أن يترافق تقييم السوق وتحليله مع تقييم الاحتياجات لتحديد الاحتياج الأفضل للمجتمع، بالتوافق مع استراتيجيات التدخل للمنظمة.

متى يجب تقييم الأسواق؟

يجب أن تبدأ عملية تقييم الأسواق في المرحلة التي تسبق تنفيذ المشروع، بحيث تستطيع الجهة التي ستقوم بالتدخل الإنساني بإجراء تقييم وتحديد التدخلات المفضلة تبعاً لحالة السوق بالتكامل مع تقييم الاحتياجات الإنسانية (Needs assessment/Rapid need assessment)، ويتم اعتبار البيانات التي تم جمعها كبيانات داعمة للقرار المتعلق بطبيعة التدخل وكبيانات خط أساس Baseline data للتقييمات اللاحقة.

إحدى الطرق في بناء خط أساس في مرحلة تقييم السوق، يتم عن طريق تقييم الأسواق في مرحلة ما قبل الصدمة وما بعدها وذلك بمقابلات معمقة، ليتم مقارنة وضع الأسواق في مرحلة ما قبل الصدمة وما بعدها، ويتم ذلك عن طريق خرائط أنظمة السوق وخرائط جغرافية أو أية أدوات داعمة.

في المرحلة الثانية بعد انطلاق المشروع الذي يتم الإقرار به، يكون هناك مراقبة دورية للأسواق والأسعار قد تكون على مستوى اسبوعي او نصف شهري او شهري، لإبقاء الفريق على بينة بأثر التدخل في الاسواق وإذا كانت هناك بعض التغيرات الدرامية في الأسواق، التي يمكن على أساسها أن يقوم فريق المشروع بإجراء تغييرات لإعادة الأسواق الى الحالة الطبيعية.

المرحلة الثالثة في نهاية المشروع وفي مرحلة التقييم النهائي، يتم إعادة إجراء تقييم شامل للسوق للمقارنة بين نتائج البداية والنهاية وتقدير التغيرات التي طرأت على السوق خلال فترة تنفيذ المشروع.

 

أنظمة الأسواق

يعرف نظام السوق بأنه نظام انتقال سلعة بشكل كامل من مصدرها الأول إلى المستهلك، حيث أن الانتقال للسعلة من مستوى إلى أخر يسمى بسلسلة الإمداد، حيث تبدأ سلسلة الإمداد من المصدر/المستورد الرئيسي، ثم تنتقل نحو التجار، منهم إلى بائعي الجملة، ثم بائعي التجزئة، ثم المستهلك.

يحكم هذا النظام بيئة السوق، وفيها تكون القوانين الناظمة في انتقال السلعة من مستوى لآخر، كقوانين الدولة الخاصة بالتجارة في المستوى بين المستوردين والتجار، وقوانين التبادل التجاري بين التجار وبائعي الجملة، وعادات المجتمع بين بائعي التجزئة والمستهلكين.

يقوم هذا النظام على بنية تحتية تخدم هذا السوق ليكون فاعلاً ويؤدي دوره في المجتمع، تتضمن هذه البنية التحتية المخازن ووسائل النقل والبنوك…

نموذج خريطة نظام سوق ما بعد الصدمة تظهر الأضرار التي حصلت:

ختاماً

إذا فتقييم الأسواق عملية مستمرة منذ المرحلة الأولى في تصميم المشروع حتى النهاية أي حتى إغلاق المشروع لضمان أن التدخل الإنساني لم يؤد إلى نتائج سلبية على الأسواق وأن المشروع قد دعم المجتمع المتضرر ليتجاوز اثار الصدمة.

يوجد العديد من منهجيات تقييم السوق في القطاع الإنساني في الوقت الحالي، كأداة RAM وهي أداة تقييم السوق السريع ومرافقتها أداة MAG لتقييم السوق بشكل أشمل حيث يتم استخدامها في حالة الحاجة لبيانات معمقة عن وضع السوق، وأداة EMMA والتي تعد أشهر الأدوات التي من خلالها يتم العمل بنظام خرائط أنظمة السوق، يتم التركيز في هذه الأداة على سلعة أو سلع قليلة محورية للمجتمع المستهدف ويتم رسم خرائط نظامها.

رغم أن الجهود مازالت خجولة في هذا القطاع، لكن مقدار تأثير الأسواق في حياة المجتمعات المتضررة يحتم علينا أن ننظر بتمعن أكبر لتقييمات السوق وننظم الجهود بحيث أن التدخل الإنساني يوافق الحاجة المجتمعية والأسواق، ويخفف آثار الصدمة على المجتمعات المتضررة لتكون قادرة على تجاوزها ولتستعيد الأسواق قدرتها على أن تكون فاعلة وتقدم الخدمات والسلع الكافية التي يحتاجها المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *